النجاح - أدان الأردن، اليوم الخميس، إعلان إسرائيل نيتها بناء 2500 وحدة استيطانية، معتبراً أن أنشطة تل أبيب الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، تشكّل "تهديداً مباشراً" لخيار السلام.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أنه سيطلب من لجنة تخطيط حكومية الموافقة على بناء 2500 وحدة سكنية في 30 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن المتحدث باسم الحكومة، محمد المومني، قوله إن "النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية غير قانونية ومرفوضة بالمطلق، وتشكل تهديداً مباشراً لخيار السلام، وتحدياً لإرادة المجتمع الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة".

وأضاف المومني أن "المجتمع الدولي بأسره يرفض الاستيطان ويعتبره غير قانوني، وقد جاء قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 ليعكس بوضوح الإرادة الدولية الجامعة بهذا الشأن".

والقرار الدولي رقم 2334، تبنّاه مجلس الأمن في 23 ديسمبر/ كانون أول 2016، وحث على وضع نهاية للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، وطالب تل أبيب بوقف الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وعدم شرعية إنشاء المستوطنات في الأرض المحتلة منذ عام 1967.

وفي سياق متصل، شدد المومني على أنّ "الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب، والرامية لتغيير الأوضاع على الأرض في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستباق نتائج مفاوضات الوضع النهائي، وعلى رأسها النشاطات الاستيطانية، تمثل تقويضاً ممنهجاً لآفاق السلام، وتهديداً للأمن والاستقرار في المنطقة".