النجاح - هاجم مسؤولون وسياسيون "إسرائيليون" من أحزاب الائتلاف الحاكم والمعارضة على حدة سواء، الحملة التي أطلقها المركز "الإسرائيلي" لمعلومات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة "بتسيلم"، والتي تحض الجنود على رفض أوامر قادتهم العسكريين بإطلاق النار على المتظاهرين الفلسطينيين العزّل في قطاع غزة، وفق ما أوردته وسائل اعلام عبرية.

وردت منظمة "بتسيلم" (يسارية غير حكومية)، بأنها ستمضي قدما في حملتها التي أطلقت عليها اسم "عذرا أيها القائد. لن أطلق النار"، حيث تناشد المنظمة الجنود رفض إطلاق النار على متظاهرين عزل لأن ذلك "يُعد الإذعان لأوامر غير قانونية" وفق "بتسيلم".

ونقلت وسائل اعلامية عن وزير قوات الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قوله مستهزءا "لدي اقتراح آخر ليوم الجمعة. أدعو رئيس منظمة بتسيلم لشن حملة لإقناع آلاف الغزيين أن يتوقفوا عن وضع متفجرات عند السياج، وأن يتوقفوا عن إطلاق النار على الجنود، وأن يكفوا عن التوقف عن انتهاك سيادتنا ويعودوا إلى بيوتهم بسلام. لكن ذلك لن ينجح".