النجاح - يعرض وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت، على حكومة الاحتلال، خلال الأيام المقبلة، خطة يتم بموجبها نصب العشرات من أشكال نجمة داوود في القدس المحتلة، وبعض مناطق الضفة الغربية.

وبحسب خطة غالانت، التي تحمل اسم "وجه إسرائيل"، فإن نجمة داوود ستنصب في نقاط بارزة ليبدو خط الأفق "بمظهر يهودي"، ولا يبقى إسلاميا أو مسيحياً بسبب كثرة قبب المساجد والصلبان المنصوبة فوق الكنائس والأديرة.

وجاء في خطة غالانت "إن من يمر في طول البلاد وعرضها، يجب أن يرى إشارات واضحة ذات طابع يهودي رسمي تؤكد الطابع اليهودي للدولة حسب تعبيره".

وبموجب الخطة، فإن المرحلة الأولى ستنفذ من قبل إدارة الاحتفالات بما يسمى "يوم الاستقلال السبعين" لإقامة دولة الاحتلال"، حيث تنصب نجمة داوود على المداخل البرية والبحرية، وفي نقاط يمكن مشاهدتها في الشوارع المركزية، وفي نقاط بارزة في القدس المحتلة ومدن مركزية أخرى. وفي مرحلة لاحقة ستنصب على سطوح المباني العامة".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن غالانت قوله إنه "يتجول منذ عشرات السنوات في البلاد، وكان يستغرب من عدم وجود تعبير بارز للطابع اليهودي لإسرائيل في مشهد البلاد".