ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - منذ رفع طلب منع إسرائيل من نشر معلومات متعلقة بتدمير المفاعل النووي السوري  احتدم الجدل حول حكم الرقابة العسكرية وقال وزير قوات الاحتلال أفيغدور ليبرمان "إنه يأسف لعدم قيامه بإلغاء قرار الرقابة بالسماح بالنشر".

ومعظم الانتقادات الموجهة إلى رئيس الرقابة العسكرية أريئيلا بن أفراهام ينبع من سوء فهم للحقائق الأساسية حيث أنه قبل هجوم سبتمبر 2007 ، استنتجت المخابرات العسكرية أنه إذا امتنعت إسرائيل عن الحديث عن ذلك فإن ذلك سيجعل الأسد يتخلى عن الرد العسكري الذي قد يؤدي إلى الحرب.
ومع ذلك ، فقد أصبحت السياسة التي كانت قابلة للدفاع عنها في عام 2007 (على الرغم من غضب الصحفيين) مشكوكًا فيها بحلول عام 2012 (عندما نشرت صحيفة نيويورك تقريرا موسعا عن الهجوم.

وتحدثت وسائل الإعلام الأجنبي بشكل متزايد عن الغارات الجوية الإسرائيلية في سوريا التي استهدفت مقاتلين حزب الله.

من الصعب تجاهل الدوافع السياسية الانتقادات ويبدو أنها تنبع من الخوف من أن أي معلومات تعطي الفضل لأولمرت الذي يعتبر الآن رئيس وزراء فاسد
وقيام الدولة والرقابة  بصفتها الهيئة المهنية المخولة باتخاذ مثل هذه القرارات نيابة عن الدولة  التزمتا لسنوات بفرض حظر صار من الصعب جداً الدفاع عنه  ومن المشكوك فيه أنه كان سيصمد أمام تحدي المحكمة العليا لفترة أطول من ذلك بكثير وحتى بعد أن تم منح الإذن من حيث المبدأ تبنى المراقبون  على عمليات النشر نظاماً صارماً.

ويقول ليبرمان  فإنه اذا كان هناك أي ضرر للأمن القومي  فعلى الأغلب لم تكن ناجمة عن تقارير وسائل الإعلام  التي خضعت جميعها إلى تدقيق وثيق وطويل قبل نشرها.بدلاً من ذلك  إذا حدث مثل هذا الضرر ، فقد جاء من الجولة الشاملة للمقابلات الحية مع أبطال القصة التي فتحت البث الإذاعي والتلفزيوني يوم الأربعاء.

خلال تلك المقابلات كشف العديد من الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات عن تفاصيل كثيرة جدا لم يسبق لها أن تعرضت على الرقابة في المقالات المعدة سلفا فكرة أن من الممكن التحكم الكامل في كمية المعلومات التي خرجت لأي فترة من الوقت كانت خاطئة ببساطة من البداية.