النجاح - ذكرت القناة العبرية الثانية، اليوم الثلاثاء، أن نقل السفارة الأمريكية للقدس وافتتاحها في الرابع عشر من مايو المقبل يقف أمام علامة استفهام ضخمة للغاية، بسبب الإجراءات البيروقراطية التابعة لدولة الإحتلال.

وأشارت القناة إلى أنه خلال الأيام الماضية، زار عدد من المسؤولين بوزارة الخارجية الأمريكية دولة الإحتلال والتقوا بعدد من المسؤولين، وفي إحدى اللقاءات أوضح المسؤولون الأمريكيون أن موائمة مبنى القنصلية الأمريكية بالقدس في حي أرنونا وتحويله إلى سفارة، يحتاج إلى أعمال بناء وتأمين عاجلة وسريعة يتم الانتهاء منها قبل الموعد المحدد "14 مايو".

وأوضحت القناة، أن الأمريكيين يريدون إقامة جدار حول محيط السفارة يبلغ ارتفاعه نحو 3 أمتار، كما يطالبون بعمل طريق للهرب. وأشارت القناة إلى أن الإسرائيليين وجدوا أن المطالب الأمريكية لا تتناسب مع تصميم المبنى المخصص ليكون قنصلية وليس سفارة.

وأكدت القناة أن مدير عام وزارة خارجية الإحتلال، يوفال روتم، أرسل رسالة إلى وزير مالية الإحتلال، موشيه كحلون، يحذره فيها من احتمالية عدم القدرة على نقل السفارة وافتتاحها في الموعد المحدد مالم يتم اختصار الاجراءات الإسرائيلية.

وأوضحت أن الطلب الخاص بتعديل المخطط التفصيلي لمبنى القنصلية يحتاج إلى وقت ويل، ولن يسمح بإنهاء الأعمال في الموعد المحدد لنقل السفارة.