النجاح - هدَّد ما يعرف بمنسق شؤون الإحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الجنرال بولي موردخاي، بسحب وتجميد جميع تصاريح العمل داخل "اسرائيل" من حمولة قبها  والتي نفذ ابنها العملية، في اعقاب عملية الدهس قرب برطعة شمال الضفة الغربية.

وأوضحت مصادر محلية أن عدد التصاريح الممنوحة لأفراد وتجار من عائلة قبها تبلغ، 67 تصريح عمل داخل الخط الأخضر، من بينها 26 تصريح تجاريّ، وأربع رخص عمل في المستوطنات بالضفة الغربية.

وكتب منشور على صفحته الشخصية على "فيسبوك"، زاعمًا فيه، "على المنظمات ألا تختبرنا ثانية حيث أن كل تصعيد وانعكاساته سيرتد عليها فتتحمل مسؤوليتها، ونوضح أن هذه الممارسات  في البنى التحتية المدنية تعرض الغزيين للخطر، لكن على الأرجح فإن حركة حماس لا تكترث لذلك ولا جديد في هذا الأمر".

و كانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت بلدة برطعة، التي ينحدر منها منفذ العملية، الاسير المحرر علاء راتب قبها، و قامت بمداهمة منزله و التحقيق مع أفراد أسرته.