النجاح - كشف وزير الحرب "الإسرائيلي" أفيغدور ليبرمان عما وصفها "اتصالات سرية من خلف الكواليس" تجريها حكومته لإعادة الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة.

وادعى ليبرمان خلال كلمته خلال إحياء ذكرى قتلى جيش الاحتلال، والتي أقيمت في جبل الزيتون، أنه انتصر في الحروب لكن واجبه إعادتهم"، رغم أن التقارير الرسمية التي صدرت بعد العدوان الأخير أشارت إلى تكبد إسرائيل خسائر فادحة دون تحقيق أهداف العدوان، وكذلك الذي قبله وحرب لبنان الثانية عام 2006.

وقال ليبرمان إن "إسرائيل" تسعى لاستعادة جنودها ودفنهم في المقبرة العسكرية في جبل الزيتون بالقدس.

وأضاف: " "أريئيل شارون قال عن هذا الجبل إنه يشبه كتاب التاريخ لدولة إسرائيل، لكن هذا الكتاب ينقصه بعض الصفحات، لأن أحبابكم وأحبابنا لم يتمكنوا من العودة إلى هنا ونيل راحتهم الأبدية"

وتابع "نحن لا ننسى أحبابكم الذي لم يدفنوا في المقبرة العسكرية، ومن خلف الكواليس يعمل الجيش على فحص ما حدث والتحقيق حول الطريق الأخير الذي سلكوه والحصول على شهادات من كل من رأى وسمع وفحص الآثار، واجبنا إعادة كل جندي وكل من أرسل في مهمة".

من الجدير ذكره أن كتائب القسام الذراع المسلح لحركة حماس أعلنت خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة صيف 2014 أسر الجندي الإسرائيلي "شاؤول آرون" خلال تصديها لتوغل إسرائيلي في حي التفاح شرق غزة، فيما لا تزال إسرائيل تدعي أنه قتيلا.

وبعدها بأيام، أعلنت إسرائيل فقدانها الضابط الإسرائيلي "هدار غولدين" خلال كمين تعرضت له دورية للجيش في مدينة رفح جنوب القطاع.