ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - ذكر مكتب المتحدث باسم جيش الاحتلال صباح اليوم ان القوات الجوية ضربت شبكة تحت الارض من الانفاق فى قطاع غزة ليلة امس الاحد.

الهجوم جاء ردا على صفارات الانذار التى سمعت فى سديروت والمجتمعات الاخرى بالقرب من حدود قطاع غز بعد اطلاق قذيفة ووفقا للتقارير، سقطت قذيفة هاون في منطقة مفتوحة بالقرب من سديروت.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيان له "إن الجيش سيواصل العمل لضمان أمن مواطني إسرائيل بكل الوسائل المتاحة له، وحماس هي المسؤولة عن كل ما يحدث داخل وخارج قطاع غزة فوق الأرض وتحتها" ويأتي هذا الحادث بعد فترة من التوتر المتصاعد على الحدود الجنوبية.
 

وكانت الاحتجاجات "العفوية" التي جرت في الأسابيع الأخيرة على طول الحدود بين إسرائيل وغزة تزداد عنفا في الأيام الأخيرة، حيث جلب المتظاهرون أسلحة نارية وقنابل يدوية على الجانب الآخر من السياج.

وأدى تفجير عبوة ناسفة بجنود اسرائليين إلى تفجير الوضع قليلاً حيث أفادت وسائل الإعلام الفلسطينية عن عدة ضربات جوية في قطاع غزة ضد مواقع تابعة لحركة حماس.

ورد وزير جيش الاحتلال افيجدور ليبرمان على الوضع يوم الاحد وتعهد بالقضاء على المسؤولين عن العبوة الناسفة التى اصابت اربعة جنود اسرائيليين وقال ليبرمان"سوف يستغرق الأمر يومين، أسبوع أو أسبوعين. سنقوم بالقضاء على أي شخص وراء تنفيذ الهجوم ".

في حين أن المؤسسة الأمنية لا تعتقد أن حماس تسعى حاليا إلى مواجهة أخرى، فإن الوضع هش، لا سيما بالنظر إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في القطاع.