النجاح - قال المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، إن تحقيقات الشرطة في ملفي 1000 و2000 بحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أجريت بصورة مهنية ومن خلال التعاون التام مع مكتبه.

وفي كلمة ألقاها في مدينة تل أبيب، أعرب مندلبليت عن ثقته في محققي الشرطة، مضيفا أن نشر التوصيات الشرَطية بتقديم رئيس الوزراء للمحاكمة تم بموافقته وموافقة النائب العام شاي نيتسان.

ومع ذلك، لم يستبعد المستشار القضائي وجود خلافات بين الشرطة والجهاز القضائي، غير أنه أكد أن هدف الجميع هو العمل بكل الوسائل المتاحة من أجل إظهار الحقيقة.

وكانت وزارة العدل الإسرائيلية أعلنت في وقت سابق اليوم أن هناك تنسيقا كاملا وتعاونا ممتازا بين المستشار القضائي للحكومة افيحاي ميندلبليت والنيابة العامة من جهة والشرطة من جهة أخرى فيما يتعلق بملفات التحقيق مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأوضحت الوزارة أن نشر إعلان الشرطة أول أمس عن انتهاء التحقيقات في القضيتين المعروفتين إعلاميا بألف وألفين تم بإيعاز من المستشار ميندلبليت وبموافقة النائب العام كما هو مطلوب ومتبع.

وأكدت وزارة العدل أن الموقف القانوني من هذين الملفين ستتم بلورته بعد قيام النيابة العامة بدراسة الأدلة التي تم جمعها خلال التحقيق.

ويأتي هذا التوضيح في أعقاب أنباء صحفية أفادت بأن النيابة العامة وجهت انتقادا شديدا إلى الشرطة لقيامها بنشر توصياتها في الملفين قبل استكمال أعمال التحقيق.

وبدروها رجحت وزيرة العدل أييلت شاكيد أن يبت المستشار القضائي مندلبليت والنائب العام شاي في مسألة تقديم لائحة اتهام بحق رئيس الوزراء في غضون الأشهر القليلة المقبلة ويجب انتظار قرارهما والتحلي بالصبر.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يتعين على نتنياهو الاستقالة من منصبه في حال تقديم لائحة اتهام ضده قالت الوزيرة شاكيد إن القانون الساري حاليا لا يلزم رئيس الوزراء بالاستقالة إلا بعد إدانته في المحكمة.