النجاح - هاجمت الحريدية المحكمة العليا في اسرائيل بسبب قرارها فتح المتاجر يوم السبت، معتبرة القرار بالانقلاب.

وكانت قد حسمت العليا الإسرائيلية، يوم الخميس، في أحد اكثر المواضع إثارة للتوتر بين الإسرائيليين وأصدرت قرارا يقضي بالسماح بفتح متاجر في تل أبيب في أيام السبت، وأيد القرار خمسة قضاة مقابل قاضيين.

واصدر رئيس المحكمة العليا القاضية مريم ناؤور آخر قرار لها حيث انتهت ولايتها في منصبها، وستخلفها في المنصب القاضية استير حيوت.

ومنذ 20 عاما، والمحاكم الاسرائيلي تنظر في دعاوى والتماسات حول موضوع فتح المتاجر في تل ابيب ايام السبت والاعياد.

وعبرت الأحزاب الحريدية عن استيائها الشديد من السماح لمتاجر بفتح أبوابها يوم السبت، واعتبرت أن "المحكمة العليا تنفذ انقلابا" وأنها "عدوة الديانة اليهودية".

 وقال رئيس حزب شاس ووزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، إن "المحكمة العليا تنفذ انقلابا حقيقيا"، بينما أعلن رئيس كتلة "يهدوت هتوراة"، موشيه غفني، أنه "سأقدم مشروع قانون من أجل الالتفاف على ذلك".