النجاح - أكد ضابط في لواء النخبة في جيش الاحتلال الإسرائيلي (جفعاتي) أنهم لم يكونوا يعلمون إذا ما كان زميلهم هدار جولدن الذي فقدت آثاره شرق رفح جنوب قطاع غزة، إبان الحرب على غزة 2014، إن كان قتل أو على قيد الحياة.

وقال الضابط يائير ألكلاي في مقابلة مع موقع إسرائيلي نشرت الجمعة: "آخر مرة رأيت فيها هدار كانت قبل قيام القوات الإسرائيلية بالبحث عن الأنفاق".

وأضاف: "فور حدوث الاشتباك توجهنا إلى المنطقة.. حاولنا فهم ما حدث، ووجدنا أن ضابطًا لنا قد اختطف، وبعد إجراء تقييم للموقف، قررنا دخول النفق للعثور على هدار".

وفقد آثر الضابط الإسرائيلي هدار جولدن في الفاتح من أغسطس 2014 أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إنها فقدت الاتصال بالمجموعة التي اشتبكت مع جولدن وجنوده، فيما أعلن الاحتلال لاحقًا أن جولدن قتل في الاشتباك.

وروى ألكلاي أن الفرقة دخلت النفق وبدأت بالصياح واستخدام المصابيح في محاولة منها لتحديد موقع هدار، مضيفًا: "في هذه المرحلة، لم نكن نعلم إذا ما كان هدار قتل أو على قيد الحياة، كنت آمل العثور عليه حيًا ولكن بكل الأسف، لم يكن الموقف كذلك".

وأكد ألكلاي معرفته الجيدة بهدار، وقال: "من الصعب جدًا بالنسبة لي فقد هذا الشخص، كان هذا خسارةً كبيرة للجيش والدولة.. كان قدوةً لي، وأعتقد أنه كان ضابطًا متميزًا".

ونشرت كتائب القسام مؤخرا مقطع فيديو يتضمن أغنية باللغة العبرية احتوت كلماتها على رسائل من الجنديين الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة هدار جولدن وأرون شاؤول.