النجاح - كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، عن أن تقرير “مراقب الدولة”، الذي سينشر نهاية الشهر الحالي، سيعالج ثلاث قضايا متعلقة بالأمن الإسرائيلي.

ووفق الصحيفة العبرية، فإن التقرير سيتناول الأداء الخاطئ للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر “الكابينيت” خلال العدوان على قطاع غزة عام 2014.

كما سيتناول التقرير، عدم استعداد الجيش الإسرائيلي أمام تهديد أنفاق “حماس” والفجوات الاستخبارية حول تطور التهديد من غزة، إضافة إلى خلفية المسودات الكثيرة للتقرير والتي نقلت لأصحاب الشأن، ومن هناك تسربت إلى وسائل الإعلام.

وتساءلت الصحيفة العبرية، عن مصير السؤال المركزي الذي طرحه “مراقب الدولة” الإسرائيلي “يوسيف شابيرا”، حول استراتيجية الحسم في الجولات القادمة مع المقاومة في قطاع غزة.

وقالت الصحيفة: “التقرير لن يناقش، كما خطط المراقب منذ البداية، السؤال المركزي الذي يجب أن يقلق إسرائيل، على فرض أنه ستكون في المستقبل جولات أخرى مع حماس والتي توجه صواريخها للإسرائيليين”.

وأضافت أن الحروب السابقة على قطاع غزة، فشلت في القضاء على المقاومة، وكلفت “إسرائيل” مبالغ طائلة وأرواح بين قتلى وأسرى، دون تحقيق الهدف الاستراتيجي.

وأوضحت “هآرتس” أن الجيش قدم تقريراً للمجلس الوزاري المصغر “الكابينيت”، إبان عدوان الاحتلال على قطاع غزة صيف العام 2014، أكد فيه أن المغامرة باحتلال القطاع مكلفة للغاية على المستوى المادي والبشري.

ووفق التقرير العسكري فإن تكلفة احتلال قطاع غزة 500 قتيل إسرائيلي، و 10 مليارات شيكل لاستمرار السيطرة عليه.

ولفتت الصحيفة العبرية، أن هذا التقرير وعوامل أخرى كبحت جماح نتنياهو ووزير حربه وقتها “يعالون”، من احتلال كلي لقطاع غزة.