نابلس - وفاء ناهل - النجاح - بعد قرار إلغاء الواجبات البيتية،  أثار قرار تسريع التعليم الذي إتخذته وزارة التربية والتعليم قبل عدة أيام جدلاً واسعاً، هذا القرار الذي صادق عليه وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم، حيث يمنح الطالب المتميز الحق في الإنتقال إلى صف دراسي أعلى من الصف الذي يدرس فيه.

الناطق باسم وزارة التربية والتعليم صادق الخضور، تطرق لتفاصيل هذا القرار في حديث مع "النجاح الاخباري"، حيث أكد أن قرار تسريع التعليم سيسمح للطالب المتفوق عن أقرانه بالقدرات، أن يحظى بنوع من التربية الخاصة، كما أن وزارة التربية والتعليم أعلنت عن القرار ولم تتحدث حول التفاصيل، مضيفاً:" سنبدأ بتطبيق القرار بداية شهر شباط من العام القادم، ولدينا وقت كافي لإيضاح كل التفاصيل".

وتابع:" كما أن لجنة اصلاح التعليم أشرفت على هذا القرار في الضفة وغزة، وأخذت أدق التفاصيل ودرست كل الجوانب، فنحن نتحدث عن نظام متكامل، لم نعلن عن تفاصيله بعد، ولذلك من الضروري عدم الإستعجال بإصدار الأحكام".

وحول الخطوات والترتيبات للبدء بهذا القرار أضاف الخضور:"  هناك لجان وإجراءات تبدأ من المدرسة ثم المديرية وبعد ذلك الوزارة، وبكل مرحلة لدينا لجان مختصة، وهناك امتحانات مستوى ومعايير يجب أن يستوفيها الطالب، كما أن هناك إمتحان قدرات، يتم وضعه من قبل جهات متخصصة، وعدة أطراف ستكون شريكة في إختيار هذه الأسماء، والأهم من ذلك أن موافقة أولياء الأمور من أهم الشروط فلا يمكن تسريع أي طالب دون موافقة خطية من الأهل".

وأردف الخضور:" لدينا ما يقارب (3%) من الطلبة الذين يمكن تسريعهم، حيث نتوقع أن يتم تسريع ما يقارب (5600- 6200) طالب كحد أعلى سنوياً من الضفة وغزة".

وتابع:" الكادر موجود فنحن لا نتحدث عن نمط جديد، ولكن الأمر يحتاج لصياغة بعض المحتويات الخاصة بتوجيه هذه الإجراءات، حيث أن كل معلم يعلم أن تعامله خلال الحصص المدرسية يختلف من طالب لاخر حسب قدراتهم فهناك المستوى العالي والمستوى المتوسط والمستوى دون المتوسط، فما يحتاجه نظام تسريع التعليم، أمرين أساسيين وهما منهاج فلسطيني مصمم ليتيح الفرصة للكشف عن مثل هذه الفوارق بين الطلاب، والاخر كوادر مؤهلة ونحن نثق بكوادرنا".

وأضاف الخضور:" من ناحية اقتصادية الدراسات أكدت أن الكلفة المادية ستقل، وحول ما يشاع أنه سيتم التقليل من عدد المعلميين إثر قرار تسريع التعليم، نفى الخضور هذا الأمر، لأن الحديث يدور عن (3%) من نسبة الطلاب وهذه النسبة لن تؤثر على عدد الكادر التعليمي".

وحول اولويات الوزارة ومتابعاتها لتطوير قطاع التعليم بشكل عام قال الخضور:" نحن لن نتخلى عن مسؤولياتنا بتحمل دورنا في العديد من القضايا حيث أننا رفعنا عدد غرف المصادر من (70) إلى (212)  غرفة، كما ورفعنا أيضاً عدد رياض الأطفال من (89) إلى (249) غرفة، كما وبدأنا بموضوع التعليم التقني، وهذاالقرار يأتي بالتوازي مع ما نحن ماضون فيه لتطوير قطاع التعليم".

وشدد الخضور على أن قرار تسريع التعليم سلاح ذو حدين، وهذا الأمر يفرض مسؤولية توفير الضوابط ولجان ستعمل على مستوى المدارس والمديريات والوزارة، بأعلى درجات المهنية، لأن حداثة الموضوع تعتبر تحدياً بالتالي الصرامة والدقة بتنفيذ الضوابط ستكون موجودة دائماً".

يذكر أنه ووفقا لقرار وزارة التربية والتعليم، فإن التسريع في هذه المرحلة يشمل فقط النقل من الصف الرابع إلى السادس، ومن الصف السابع إلى التاسع، وذلك بموافقة الطالب وأولياء الأمور، وبترشيح من المعلمين،