وكالات - النجاح - بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان اليوم الأحد  مستجدات الوضع في جنوب القوقاز، في ظل تصعيد عسكري شهدته مؤخرًّا الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

وجاء ذلك في سياق تطبيق الاتفاقات الثلاثية (الروسية-الأرمنية-الأذربيجانية) بخصوص قره باغ التي تم إبرامها في 9 نوفمبر 2020 و11 يناير 2021".

وذكرت الرئاسة الروسية (الكرملين) في بيان صدر اليوم الأحد أن رئيس الوزراء الأرمني أعرب خلال المكالمة عن امتنانه لروسيا لما تبذله من جهود الوساطة لتسوية التوترات المتصاعد بين بلده وأذربيجان.

ويأتي ذلك على خلفية سقوط قتلى من كلا الجانبين جراء اشتباكات اندلعت في وقت سابق من الشهر الجاري عند الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

وجاء هذا التصعيد العسكري بعد نحو عام من الجولة الأخيرة من النزاع المسلح بين الجانبين الأرمني والأذربيجاني في منطقة قره باغ المتنازع عليها.

واختتمت جولة الصراع تلك بانتزاع أذربيجان المدعومة من تركيا جزءا ملموسا من الأراضي التي كانت خاضعة على مدى سنين لسيطرة "جمهورية قره باغ" غير المعترف بها دوليا والمدعومة من أرمينيا، ونشر روسيا التي توسطت بين باكو ويريفان لوقف القتال قوات حفظ سلام في المنطقة المتنازع عليها.