وكالات - النجاح - رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تسيير القوات الأميركية دورية عسكرية في بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي، حيث قام الجنود الأميركان بالتجول داخل البلدة سيرًا على الأقدام بالإضافة إلى استطلاع المنطقة بحثًا عن موقع لقاعدة عسكرية جديدة تنوي القوات الأميركية إنشاءها في المنطقة، حيث دخل الجنود الأميركان برفقة عرباتهم إلى المدرسة الصناعية في بلدة تل تمر وعمدوا إلى إجراء عمليات استطلاع قبل أن يغادروها وتابعوا جولتهم في المنطقة.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان نفت يوم أمس الاثنين الأخبار المتداولة على وسائل الإعلام التابعة للنظام والروس حول خروج 270 آلية تابعة للجيش الأميركي من الأراضي السورية إلى شمال العراق يوم أمس، حيث جاء في الخبر أن "رتلا مؤلفا من 150 شاحنة براد و120 ناقلة مسطحة مغطاة تحمل دبابات للاحتلال الأميركي، خرج من قاعدته العسكرية في مطار خراب الجير ترافقه مدرعات حماية لقوات الاحتلال وسيارات دفع رباعي مزودة برشاشات تابعة لـ”قسد” واتجهوا إلى شمال العراق عبر معبر الوليد اللاشرعي".

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين، إلى دخول قافلة مواد لوجستية لـ"التحالف الدولي" إلى مناطق شمال وشرق سوريا قادمة من إقليم كردستان العراق، واتجهت القافلة إلى الطريق الدولي “m4” عبر القامشلي نحو القواعد العسكرية في ريف الحسكة، وتتألف القافلة من 25 شاحنة وصهاريج تحمل الوقود.

والجدير بالذكر أن هذه القافلة هي الثالثة خلال نوفمبر الجاري، والثانية في أقل من 48 ساعة.