رام الله - النجاح - أدان رئيس جمعية علماء الهند محمود مدني، قرار محكمة الاحتلال، السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى.

وذكر مدني في بيان صحفي، أن هذا القرار مخالف للاتفاقيات الدولية وللوضع القانوني والتاريخي في المسجد، مؤكدا أنه في حال تم تطبيقه، سيؤدي إلى عواقب وخيمة.

وكانت ما تسمى "محكمة الصلح" الإسرائيلية قد أصدرت قرارا في السادس من الشهر الجاري، يمنح المستوطنين حقا في أداء "صلوات صامتة" في باحات المسجد الأقصى، إلا أن محكمة الاحتلال "المركزية" في القدس، ألغت أمس الجمعة، قرار "محكمة الصلح" الإسرائيلية، وفقا لما أفادت به وسائل إعلام إسرائيلية.

ولاقى قرار منح "اليهود" الحق في أداء "صلوات صامتة" في المسجد الأقصى، ردود فعل فلسطينية وعربية ودولية واسعة منددة به، واعتبرته "انتهاكا صارخا واستخفافا بالمواثيق الدولية والأعراف الإنسانية، واستفزازا واضحا لمشاعر المسلمين حول العالم.