وكالات - النجاح - انتقد رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير الذي قاد التدخّل العسكري لبلاده في أفغانستان في 2001 إلى جانب الولايات المتحدة، “تخلّي” الغرب عنها معتبرا أنه “خطير” و”غير ضروري”.

ووصف بلير، مبررات الولايات المتحدة للانسحاب بأنها "غبية" و"ليست مدفوعة باستراتيجية كبرى بل باعتبارات سياسية".

وأشار بلير إلى أنّ الاستراتيجيّة الحاليّة للحلفاء الغربيّين ستضرّ بهم على المدى الطويل، قائلاً إنّ “العالم الآن غير متأكّد من موقف الغرب، لأنّ من الواضح جدًا أنّ قرار الانسحاب من أفغانستان بهذه الطريقة لم يكن مدفوعًا بالاستراتيجيّة بل بالسياسة”.

ورأى أن الانسحاب “أثار فرح كل جماعة جهادية في كل أنحاء العالم”.

وأضاف أن “روسيا والصين وإيران تراقبان وتستفيدان. أي شخص يحصل على وعود من قبل القادة الغربيين سينظر إليه على أنه +عملة غير مستقرة+”.