وكالات - النجاح -  

أصدر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اليوم الاثنين، أمراً رئاسياً يقرر فيه إعفاء رئيس الحكومة والمكلف بإدارة الداخلية، هشام المشيشي.

كما أعفى وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي ووزيرة العدل بالإنابة حسناء بن سليمان، وفق ما نقلت وسائل إعلام عربية.

ووفق الرئاسة التونسية، فيتولى الكتاب العامون أو المكلفون بالشؤون الإدارية، تصريف أمور وزارات الداخلية والدفاع والعدل.

وكانت وكالة (رويترز) للأنباء نقلا عن مصادر أمنية، أفادت بأن سعيد، كلف خالد اليحياوي المدير العام لوحدة الأمن الرئاسي بالإشراف على وزارة الداخلية بعد إقالة الحكومة أمس الأحد.

كما نقلت (رويترز) عن مصادر تونسية، بأن رئيس الوزراء التونسي المعزول، هشام المشيشي في منزله، وليس رهن الاعتقال.

وقرر سعيد، مساء أمس، تجميد كل سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

كما قرر الرئيس التونسي تولي رئاسة النيابة العمومية للوقوف على كل الملفات والجرائم التي ترتكب في حق تونس، وتولي السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة جديد ويعينه رئيس الجمهورية.