وكالات - النجاح - ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، نقلا عن مصادر مطلعة أن تقريرا بشأن أصول مرض كوفيد-19، أعده مختبر وطني تابع للحكومة الأمريكية، خلص إلى أن الفرضية القائلة بأن الفيروس تسرب من معمل صيني في ووهان معقولة وتستحق مزيدا من التحقيق.

وأضافت الصحيفة، أن الدراسة أعدها في مايو/أيار 2020 مختبر لورنس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا وأشارت إليها وزارة الخارجية عندما  اجرت تحقيقا بشأن اصول الفيروس خلال الشهور الأخيرة من حكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

دعت الولايات المتحدة، في وقت سابق، منظمة الصحة العالمية إلى اجراء مرحلة ثانية من تحقيقها في منشأ فيروس كورونا مع منح خبراء مستقلين حرية الوصول الكامل إلى البيانات الأصلية والعينات الأولية في الصين.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن أمر مساعديه بالسعي من اجل اجابات تحدد منشأ الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19، وقال: "إن وكالات المخابرات الأمريكية تقتفي أثر نظريات متعارضة تتضمن إحداها احتمال تسربه من حادث بمختبر في الصين".

 من جانبها، قالت الصين عبر تصريحات لمندوب في سفارتها بواشنطن، إنها تدعم "دراسة شاملة لجميع الحالات المبكرة لكوفيد-19 التي ظهرت في جميع أنحاء العالم وإجراء تحقيق شامل في بعض القواعد السرية والمختبرات البيولوجية في جميع أنحاء العالم".

وكان فريق بقيادة المنظمة، أمضى أربعة أسابيع في مدينة ووهان الصينية ومحيطها في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط بالتعاون مع باحثين صينيين، قد قال في تقرير صدر في مارس/ آذار إن الفيروس ربما انتقل من خفافيش إلى الإنسان عبر حيوان آخر وإن "نشأته من خلال حادث بمختبر يعد أمرا غير مرجح إلى حد بعيد".