وكالات - النجاح - قالت وسائل إعلام إيرانية إن ما جرى قرب مفاعل ديمونة رسالة إلى "إسرائيل" بأن مناطقها الحساسة ليست محصنة.

ونقلت قناة الجزيرة عن وسائل إعلام في إيران قولها إنه كان بإمكان الصاروخ أن يتابع طريقه إلى مفاعل ديمونة الإسرائيلي "لكن صناعة كارثة ليس مطلوبًا".

وتابعت: "الرواية الإسرائيلية بشأن الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل ديمونة تحتوي ثغرات واضحة".

وأشارت إلى أن المعلومات تفيد أن الصاروخ من نوع فاتح 110 قادر على حمل رؤوس متفجرة.

وقالت وسائل الإعلام في إيران "إن المعلومات تفيد أن الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل ديمونة هو صاروخ أرض-أرض وليس أرض-جو".

والليلة الماضية أعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال عن سقوط صاروخ "أرض-جو" أطلق من سوريا في منطقة شرق النقب، وبمكان قريب من مدينة ديمونا.

وذكر الناطق العسكري ما يلي: "التفاصيل المتوفرة حتى الآن، كان هنالك إطلاق صاروخ أرض جو من طراز اس آي 1.5، والصاروخ انحرف باتجاه إسرائيل وسقط في المنطقة البدوية في النقب".

وأضاف: "لم يكن هنالك استهداف لمنطقة بعينها (..) لقد أطلقوا صاروخًا باتجاه طائرة إسرائيلية في الجولان السوري، ومداه يصل حتى 500 كم"