وكالات - النجاح - دانت محكمة أميركية، الشرطي ديريك شوفين، بقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد، في قضية هزت الولايات المتحدة على مدار عام، وأظهرت الانقسامات العرقية العميقة في المجتمع الأميركي، فيما اتصل الرئيس الأميركي، جو بايدن، بعائلة فلويد للتأكيد على ارتياحه للحكم.

واحتاجت هيئة المحلفين المختلطة عرقياً، والمكوّنة من سبع نساء وخمسة رجال في مدينة مينيابوليس، إلى أقل من يومين بعد انتهاء جلسات المحاكمة التي استمرت ثلاثة أسابيع للتوصل إلى قرار بالإجماع بأنّ الشرطي الأبيض مذنب بالتهم الثلاث الموجهة إليه.

ويتوقع أن يقضي شوفين، البالغ 45 عاماً، سنوات طويلة وراء القضبان في قضية مقتل فلويد التي أثارت احتجاجات عنيفة ضد انعدام العدالة العرقية حول العالم، واعتبرت بمثابة اختبار تاريخي لمحاسبة الشرطة.

في غضون ذلك، أعرب بايدن لعائلة فلويد في اتصال هاتفي عن "ارتياحه" بعد أن توصلت هيئة محلفين إلى أن الشرطي السابق مذنب في القضية.