أ.ف.ب - النجاح - قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، امس الاحد، إن الوزير أنتوني بلينكن أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث أن واشنطن تخطط لتنشيط الجهود الدبلوماسية، بالتعاون مع الأمم المتحدة وغيرها، لإنهاء الحرب في اليمن.

وقال نيد برايس في بيان "لقد أكد أن الولايات المتحدة تدعم يمناً موحداً ومستقراً وخالياً من النفوذ الأجنبي وأنه لا يوجد حل عسكري للصراع".

وأكد بلينكن، أهمية الجهود الأميركية بقيادة المبعوث الخاص لليمن، تيموثي ليندركينغ، لإنعاش الجهود الدبلوماسية لاستكمال المحاولات التي تبذلها الأمم المتحدة وجهات أخرى لإنهاء الحرب في اليمن. 

ورفض الحوثيون، يوم الجمعة، خطة اقترحها ليندركينغ، لوقف إطلاق النار في اليمن. 

وأعلن رئيس الوفد الحوثي المفاوض محمد عبدالسلام لقناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة، أنهم يرفضون المقترح لأنه "لا يتضمن وقفاً للحصار ولا وقف إطلاق النار، بل التفافات شكلية تؤدي إلى عودة الحصار بشكل دبلوماسي". 

كما قال عضو الوفد الحوثي المفاوض عبدالملك العجري، إن الخطة التي تقدم بها المبعوث الأميركي تيموثي ليندركينغ هي في الحقيقة "شروط السعودية لوقف إطلاق النار".

وأضاف "كان على ليندركينغ أن يدرك أننا لو كنا سنقبل شروطاً سعودية ما كنا بحاجة لمبعوث أميركي".