وكالات - النجاح - بات الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ثاني زعيم دولة بعد رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو يتواصل معه الرئيس الأمريكي جو بايدن منذ توليه منصبه الرئاسي.

وأوضح البيت الأبيض اليوم الخميس أن بايدن أجرى مكالمة هاتفية مع أوبرادور بحثا خلالها خططا لمراجعة سياسات إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشأن الهجرة.

وذكر البيان أن بايدن عرض خلال الاتصال خطته للحد من الهجرة من المكسيك من خلال التركيز على معالجة الأسباب الأصلية لهذه الظاهرة، مؤكدا أن هذه الخطة تضم العمل على زيادة القدرات في مجال إعادة التوطين وتوفير طرق بديلة شرعية للهجرة، بالإضافة إلى تحسين الإجراءات الحدودية.

واتفق الزعيمان، حسب البيت الأبيض، على العمل معا من أجل خفض مستوى الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الأمريكية-المكسيكية.

من جانبه، أشاد الرئيس المكسيكي على حسابه في "تويتر" بالاتصال، مؤكدا أنه بحث مع بايدن مسائل متعلقة بالهجرة ومحاربة فيروس كورونا والتعاون في مجال التنمية والرفاهية.

وتابع: "يؤشر كل شيء على أن علاقاتنا ستكون جيدة بما يخدم مصلحة شعبينا".