وكالات - النجاح - نعت قوات الأمن الأوغندية السفيرة الأمريكية في كمبالا من زيارة زعيم المعارضة بوبي واين في مقر إقامته، ما دفع السفارة الأمريكية إلى وصف إقامة واين الجبرية "بالمثيرة للقلق".

 

ويخضع واين، للإقامة الجبرية منذ يوم الخميس بعد وقت قصير من الإدلاء بصوته في الانتخابات الرئاسية في البلاد. 

وقالت السفارة الأمريكية في بيان في وقت متأخر يوم الاثنين، إن السفيرة الأمريكية ناتالي إي براون منعت من زيارة واين في مقر إقامته في إحدى لضواحي الشمالية للعاصمة.

وأضافت السفارة أن براون أرادت التحقق من "صحة وسلامة" واين، مشيرة إلى أن تصويت الأسبوع الماضي شابه مضايقة لمرشح المعارضة وقمع وسائل الإعلام والمدافعين عن الحقوق وإغلاق الإنترنت على مستوى البلاد.

وقال بيان السفارة إن "هذه الإجراءات غير القانونية والإقامة الجبرية الفعلية لمرشح رئاسي تستمر في اتجاه مقلق في مسار الديمقراطية في أوغندا".

لم تنشر الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بعثات مراقبة للانتخابات بسبب رفض منح التفويضات وفشل السلطات الأوغندية في تنفيذ توصيات البعثات السابقة.

وكانت هيئة الانتخابات أعلنت فوز يويري موسيفيني، البالغ من العمر 76 عاما، والذي يتولى السلطة منذ عام 1986.

ورفض واين ومنصة الوحدة الوطنية التابعة له النتائج، وقالا إنهما كانا يخططان للطعن في المحكمة. وقامت قوات الأمن يوم الاثنين بتطويق مكاتب الحزب في العاصمة، في خطوة قال الحزب إنها تعقد جهودهم لجمع الأدلة على المخالفات التي ارتكبت خلال الانتخابات.