وكالات - النجاح - تجمع عشرات الآلاف من أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في محيط البيت الأبيض بمظاهرة حاشدة، مطالبين بمراجعة نتائج انتخابات الرئاسة التي فاز فيها المرشح الديمقراطي جو بايدن.

ويحتشد المتظاهرون في "مسيرة إنقاذ أمريكا" في حديقة "إيليبس" جنوبي البيت الأبيض في انتظار ترامب الذي من المقرر أن يلقي كلمة فيهم.

ثم من المتوقع أن يتجه المحتجون إلى مبنى الكونغرس بالتزامن مع عقد مجلسي النواب والشيوخ جلسة مشتركة للمصادقة على نتائج التصويت في انتخابات الرئاسة.

ويصر ترامب على رفض الاعتراف بهزيمته في الانتخابات، متهما خصومه الديمقراطيين بـ"سرقة الفوز".

وطالب ترامب نائبه مايك بينس الذي يترأس مجلس الشيوخ برفض الاعتراف بفوز بايدن.

وتأتي مسيرة اليوم التي أعلن عنها ترامب قبل أسابيع ضمن سلسلة حملات احتجاجية مؤيدة له انطلقت في واشنطن الثلاثاء الماضي.

وأشعل أبناء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حربا داخل الحزب الجمهوري أثناء حديثهم في تجمع احتجاجي على نتائج انتخابات 2020 في واشنطن العاصمة.

وقال دونالد ترامب جونيور إن التجمع في العاصمة والذي اجتذب الآلاف من أنصار ترامب، يجب أن يكون بمثابة جرس إنذار للحزب الجمهوري، معتبرا أن الحزب لم يفعل ما يكفي لمساعدة والده في قلب نتائج الانتخابات.

وشدد على أن الجمهوريين "لم يفعلوا شيئا لوقف السرقة.. هذا التجمع يجب أن يبعث برسالة لهم.. هذا ليس حزبهم الجمهوري بعد الآن. هذا حزب دونالد ترامب الجمهوري وهو الذي سيضع أمريكا أولا".

أما الإبن الأصغر إريك فقد رأى أن تأثير والده على اليمين السياسي سيستمر بعد فترة وجوده في البيت الأبيض، قائلا: "لقد بدأ والدي حركة، وهذه الحركة لن تموت أبدا".