وكالات - النجاح - حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدول الأوروبية وفي مقدمتها فرنسا من "دفع ثمن" عدم وضع حد للتصرفات القبيحة التي تمارس تحت عباءة "حرية الصحافة".

وقال أردوغان إن "أوروبا والإنسانية جمعاء ستدفع ثمن ذلك"، واصفا تبني بعض وسائل الإعلام لنهج معاداة الإسلام وكراهية الأجانب بأنه "أمر مخجل".

وأوضح أن الإعلام الدولي لم ينتقد مطلقا تضييق فرنسا على وسائل الإعلام، مشددا على ضرورة ألا تؤدي الرقمنة التي توسع نطاق الحرية إلى التسبب بتهميش وخلق مظالم جديدة.

وتابع أردوغان " إن النظام الذي لا يعاقب المجرم والمسيء لا يمكن أن نصفه "نظاما حرا".

وأشار إلى أنه عندما تغدو الرقمنة خارج نطاق الرقابة والقانون فإنها ستودي بنا إلى الفاشية.