وكالات - النجاح - قالت وزارة الداخلية بالجبل الأسود، في بيان لها أمس السبت، إن سفير صربيا "شخص غير مرغوب فيه" لتدخله في الشؤون الداخلية للبلاد وأمهلته 72 ساعة لمغادرتها.
وذكرت الوزارة في بيانها أنها قدمت له الكثير من التحذيرات الشفهية والمكتوبة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
وكان البلد الصغير الواقع على البحر الأدرياتيكي ويقطنه 600 ألف نسمة مملكة حتى عام 1918 عندما ألغى سيادته لينضم إلى يوغوسلافيا. وظل الجبل الأسود في اتحاد مع صربيا بعد انهيار يوغوسلافيا في مطلع التسعينيات من القرن الماضي وأعلن استقلاله في عام 2006.

في سياق آخر، قال الرئيس الصربي، ألكسندر فوسيتش، يوم الخميس الماضي، إن بلاده تقترب من سيناريو كارثي بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، كما أشار إلى أن المستشفيات العامة في البلاد بلغت طاقتها القصوى مما يعزز المخاوف من عدم قدرة الدولة على التعامل مع الوباء.

يذكر أن البطريرك إيريني رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الصربية توفي يوم الجمعة الماضي، على أثر إصابته بكوفيد-19، بعد ثلاثة أسابيع على مشاركته بجنازة رئيس هذه الكنيسة في الجبل الأسود.