وكالات - النجاح - رفعت حملة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم امس الاثنين، دعوى قضائية تزعم أن نظام التصويت بالبريد في ولاية بنسلفانيا، "يفتقر إلى جميع علامات الشفافية.

وتسعى الدعوى القضائية إلى اصدار امر قضائي طارئ،  لمنع مسؤولي الولاية من التصديق على فوز جو بايدن بها.

من جانبه، لم يعترف الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب بالهزيمة في الانتخابات، وبدأ حملة طعون قضائية في عدد من الولايات، واتهم الحزب الديمقراطي بسرقة الانتخابات، مشككا في عمليات فرز الأصوات والتي أشار إلى تضمنها اصوات غير قانونية، في إشارة إلى الأصوات التي وصلت عبر البريد بعد يوم الانتخابات، والتي تم احتسابها ضمن الأصوات ورجحت كفة الديمقراطي جو بايدن في عدة ولايات.

وأعلن المرشح الديمقراطي جو بايدن، السبت الماضي، فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية.