وكالات - النجاح - كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء عدد الدول التي تريد تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال بعد الانتخابات الامريكية المقرر إجراءها في الثالث من الشهر المقبل.

وأوضح ترامب أن الجهود الرامية إلى دفع أكبر عدد من الدول العربية والإسلامية للانضمام إلى مسار التطبيع مع دولة الاحتلال في إطار "اتفاقيات أبراهام" التي ترعاها إدارته، ستتواصل بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وادعى الرئيس الأميركي أن هناك نحو 9 أو 10 دول أخرى تود توقيع اتفاقات مع دولة الاحتلال، واللحاق بالإمارات والبحرين اللتان وقعنا اتفاقات للتحالف وتطبيع العلاقات الرسمية مع "إسرائيل"؛ إضافة إلى السودان، آخر المنضمين إلى الركب.

وأجاب ترامب عند سؤاله عما إذا كان هناك المزيد من الدول التي ستنضم إلى الاتفاقات مع دولة الاحتلال، قائلا: "لدينا خمسة دول، لكن على ما يبدو هناك ما يصل إلى تسع أو عشر دول"، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس".

وأضاف أنه "في نهاية المطاف سنحصل عليها جميعًا، على ما أعتقد"، وأشار إلى أن هذه الدول ستضم "دولا كبيرة وأخرى صغيرة". واعتبر أن إدارته "تقود السلام في الشرق الأوسط بلا مال وبلا دماء"، مشيرا إلى أن توجهاته في هذا الخصوص "تختلف عن كل الأمور التي جربوها في الماضي".