وكالات - النجاح - عبرت وزارة الخارجية التركية، عن ترحيبها بانعقاد مؤتمر الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية.

وأوضحت الخارجية التركية في بيان لها، اليوم الجمعة، أن أنقرة تدعم أي خطوة تسهم في تحقيق وحدة الصف الفلسطيني.

وقالت: "نرحب بمؤتمر المصالحة بين الفلسطينيين، الذي عقد مساء أمس، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومشاركة التنظيمات والأحزاب السياسية الفلسطينية"، مشددة على الأهمية الكبيرة للمؤتمر بسبب التطورات في الآونة الأخيرة.

وأضافت الخارجية أن أهمية وأولوية مسار المصالحة زادت بشكل أكبر، في مواجهة تسارع المحاولات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، وتقويض رؤية حل الدولتين في الآونة الأخيرة، مؤكدة "دعم وتشجيع تركيا لأي جهد يسهم في تحقيق وحدة الصف بين الفلسطينيين".

وشددت الخارجية التركية على استمرار أنقرة في تقديم مختلف الاسهامات، لضمان إيجاد حل دائم وعادل للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.