نابلس - النجاح - قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارة الى مدينة كينوشا التي شهدت احتجاجات عنيفة على خلفية عنصرية أن التظاهرات العنيفة التي جرت في المدينة ضد الشرطة هي "إرهاب داخلي" ارتكبته عصابات عنيفة.

جاء ذلك بعد التظاهرات الليلية الغاضبة التي جرت في المدينة الأسبوع الماضي احتجاجاً على إطلاق شرطي أبيض النار من مسافة قريبة على المواطن الأسود جايكوب بليك (29 عاماً) ممّا أدّى لإصابته بجروح خطرة أكّد محاميه أنّها تسبّبت بشلله مدى الحياة.

وأكّد ترامب أنّه زار المدينة لتوجيه الشكر إلى قوات الأمن فيها.

وأضاف في حديثه مع مسؤولين محليين وأصحاب محال تجارية تعرّضت متاجرهم للنهب خلال أعمال الشغب "لقد جئت حقاً لأشكر الشرطة".

وبينما كان ترامب مجتمعاً مع هؤلاء، كان المئات من مؤيّدي الرئيس ومعارضيه يتظاهرون في الخارج، مردّدين في قسم منهم هتاف "حياة السود مهمة"، وفي قسم آخر "أربع سنوات أخرى".