وكالات - النجاح - أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن قرارات وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي حول الوضع في بيلاروس، لا تتوافق مع مبدأ عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول.

وأضافت: "في اجتماع وزراء خارجية بلدان الاتحاد الأوروبي، تمت مناقشة الأحداث الجارية في بيلاروس. نلاحظ مع الأسف، أن الاتحاد الأوروبي لم يستطع مقاومة إغراء محاولة التأثير على الوضع في هذا البلد الشقيق. وبدلا من ضبط النفس واللباقة، وهما ضروريان جدا لتهيئة الظروف لحوار وطني واسع في الجمهورية، فضلت دول الاتحاد استخدام عقوبات غير مشروعة أحادية الجانب" على بيلاروس.

وتابعت: " نسمع أكثر فأكثر الدعوات المطالبة بزيادة الدعم المالي لمنظمات المعارضة البيلاروسية، بما فيها التي تتلقى المساعدة في الدول الأوروبية المجاورة لبيلاروس".

وأكدت زاخاروفا على، أن "هذا يتعارض مع مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة، المنصوص عليه في وثيقة هلسنكي".

وأعربت زاخاروفا عن أملها في أن يجعل الاتحاد الأوروبي خطوط سياسته الخارجية تتماشى مع هذه الوثيقة، والمبادئ الأساسية الأخرى للأمن الأوروبي المشترك.