نابلس - النجاح - قتل 15 شخصا على الأقل بهجوم شنه مسلحون جنوب بوروندي.

وقال سكان محليين نجوا من الهجوم أن القتال في منطقة بوجاراما في إقليم رومونجي بدأ الأحد واستمر اليوم.

ولفتت إلى أن الأهالي المحليين يختبئون في الأحراش.

ولم يتضح بعد ما إذا كان القتلى من أفراد قوات الأمن أم المدنيين أم المهاجمين.

وأفاد مسؤول حكومي كبير أن الهجوم، الذي وقع بينما تجري البلاد انتخابات محلية، لم يكن غير متوقع ومن المحتمل أن يكون مرتبطا بعودة لاجئين من رواندا قريبا.

ونُشرت رسالة على "تويتر" يزعم أنها من جماعة "ريد تبارا" البوروندية المتمردة تقول إنها تتمركز في الكونغو وتعلن فيها مسؤوليتها عن الهجوم.

وأضافت أنها "حيدت" تسعة رجال شرطة ونحو 20 متشددا.