نابلس - النجاح - اندلع حريق ضخم، في أحد الّلنشات التجارية الخشبية في مرفأ "بهمن" في جزيرة قشم الإيرانية اليوم الثلاثاء.

وقال رئيس دائرة الموانئ والملاحة البحرية في جزيرة قشم التابعة لمحافظة هرمزكان، علي أشتري، إن اسباب وقوع هذا الحادث لم تعلن بعد، مؤكدا أن فرق إطفاء الحريق في جزيرة قشم توجهت فور مشاهدة الدخان إلى موقع الحريق وبدأت في عمليات الإطفاء من الشاطئ والبحر أيضا، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

وتابع: "كما أن فرق الطوارئ والإنقاذ البحري قامت بنقل اللنش من منطقة الحادث إلى مكان آمن"، مبينا أن "حادث الحريق لم يخلف أي ضحايا أو مصابين، كما لم يسبب عرقلة النشاطات الملاحية في قشم".

وامتدت النيران في مساحة تبلغ نحو 2500 متر مربع، مؤكدا أن "هذه المدينة الصناعية تحتوي على العديد من وحدات الإنتاج، بما في ذلك الصناعات اللاصقة والصناعات الخشبية والمعدنية".

ولفت المسؤول الإيراني إلى أن الأسباب المؤدية إلى هذا الحادث ستعلن بعد إخماد الحريق تماما، من قبل فريق التقييم بالدائرة العامة للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان.

كما أعلنت وكالة "إرنا" عن اندلاع حريق واسع في مدينة جاجرود برديس الصناعية الخاصة شمال شرق طهران، ضمن سلسلة الحوادث والحرائق الغامضة التي تجتاح البلاد.

وقال جلال ملكي المتحدث باسم دائرة الإطفاء في العاصمة طهران: "الحريق اندلع عند الساعة السادسة وخمسين دقيقة صباح اليوم ونجم عنه دخان كثيف جدا وتعمل فرق الإطفاء من بلدات برديس وبومهن ورودهن على إخماد النيران"، مضيفا أن "النيران اندلعت في ثلاث وحدات إنتاج ومبنى من طابقين ومخازن تضم جلودا وأخشابا تستخدم في صناعة الخزن".

ومنذ أواخر يونيو/ حزيران الماضي، تم الإعلان عن سلسلة حرائق وانفجارات في مواقع عسكرية وصناعية ونووية، وأيضا معامل تكرير نفط ومحطات طاقة ومصانع وشركات.

وقال رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية، غلام رضا جلالي، إن طهران لا تستبعد أن تكون الانفجارات ناجمة عن عمليات تخريبية من قبل مجموعات المعارضة أو فرضية هجمات سيبرانية من قبل الولايات المتحدة، لكن مسؤولين إيرانيين آخرين اعتبروا أن الانفجارات نتجت عن هجمات تقف وراءها إسرائيل.