نابلس - النجاح - وضع العسكريون الروس والأتراك،دورية مشتركة على طريق السيارات السريع "M-4" على الحدود  السورية – التركية بشمال شرق سوريا، لمراقبة وقف إطلاق النار في هذه المنطقة.  

وبدأت المجموعتان بالتحرك بعد فحص الآليات المشاركة في الدورية، ومناقشة خط السير مرة أخرى وتم لقاء المجموعتين، عند حاجز شيراك ثم سارت الآليات التركية في بداية ونهاية القافلة المشتركة، أما ناقلات الجند المدرعة الروسية، فتحركت في وسطها.  

وتابعت سير الدورية، مروحيتان من طراز "مي-8" تابعتان للقوات الجوية والفضائية الروسية. الأولى نفذت أعمال الرصد والاستطلاع، محلقة على بعد 5-10 كلم في المقدمة، والثانية تابعت سير القافلة من الأعلى.

ومرت الدورية المشتركة، خلال تنفيذ مهمتها، عبر عدة مراكز سكنية خاضعة للفصائل الكردية المسلحة، وجرت كل الأمور بشكل طبيعي ولم تحدث أية استفزازت.  

وقال ألكسندر كازاكوف، الضابط في مركز المصالحة الروسي: "تم القيام بدورية روسية تركية مشتركة أخرى، وفقا لمذكرة عام 2019. وخلالها تم فحص خمسة مراكز سكنية".

وبعد عبور القطعة المحددة من طريق سيارات "M-4"، عادت القافلة إلى نقطة الانطلاق. وفي النهاية تبادل العسكريون الروس والأتراك بعض الهدايا التذكارية. وسيجري لاحقا، الاتفاق وتحديد موعد ومسار الدورية التالية.