نابلس - النجاح -  استدعى الفاتيكان، سفيريّ الولايات المتّحدة الاميركية وإسرائيل، بشأن خطة الضم الإسرائيلية. معبرا عن قلق الكرسي الرسولي بشأن إجراءات محتملة أحادية الجانب من شأنها أن تهدّد المسعى نحو السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وكذلك الوضع الحسّاس في الشرق الأوسط.

وأكد الكرسي الرسولي، مجدداً على أن دولتي إسرائيل وفلسطين لهما الحقّ في الوجود والعيش بسلام وأمن، وفق حدود معترف بها دوليا.

 وناشد الطرفيْن بذل كل جهد ممكن لاستئناف عملية التفاوض المباشر على أساس القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة، بحيث تكون مدعومة من التدابير التي بإمكانها استعادة الثقة المتبادلة.