النجاح - سقط 15 قتيلا من قاطني قرية للسكان الأصليين في جنوب المكسيك تعاني من نزاعات محلية، في هجوم يعتبر واحدا من أكثر الهجمات وحشية تهز الريف المكسيكي في السنوات القليلة الماضية.

وأكدت سلطات الادعاء في ولاية واهاكا المكسيكية، إنها حددت جثث 13 رجلا وامرأتين كضحايا الهجمات التي وقعت ليل الأحد وصباح الاثنين في بلدية سان ماتيو ديل مار إلى الشرق من ميناء سالينا كروس على المحيط الهادئ.

ونشرت حكومة البلدية في بيان، أن الهجوم دبره ما لا يقل عن 6 أشخاص مسلحين بدعم ممن يشتبه بأنه زعيم منظمة إجرامية محلية.

وأوضحت حكومة البلدية بأن المهاجمين عذبوا عددا من الضحايا وأحرقوهم أحياء.

وأكد مسؤول إن الصور حقيقية وإنه لم يجر اعتقال أي شخص حتى الآن له صلة بهذا الحادث الإجرامي الشنيع.