وكالات - النجاح - شدد المرشح الديمقراطي المفترض في انتخابات الرئاسة الأمريكية القادمة جو بايدن، ضرورة الضغط على "إسرائيل" لمنعها من اتخاذ خطوات أحادية الجانب ستؤدي إلى انهيار حل الدولتين.

وأعلن بايدن الذي تولى منصب نائب الرئيس الأمريكي في عهد باراك أوباما، في بيان أصدره إلى وكالة الأنباء اليهودية JTA اليوم الأربعاء: "ينبغي أن تعود الأولوية في مسألة إحلال السلام بين "الإسرائيليين" والفلسطينيين إلى استئناف حوارنا مع الفلسطينيين والضغط على دولة الاحتلال كي لا تتخذ خطوات قد تجعل حل الدولتين مستحيلا".

وتعهد بايدن، في حال انتخابه رئيسا، بإعادة افتتاح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية (المعنية بشؤون الفلسطينيين) وإيجاد سبيل لإعادة افتتاح ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن واستئناف جهود الدعم الاقتصادي والأمني المستمرة لعقود والتي علّقتها إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وأعلن بايدن مؤخرا أنه لا يعتزم مراجعة قرار ترامب نقل سفارة واشنطن في دولة الاحتلال من تل أبيب إلى القدس، والذي أثار غضب الفلسطينيين وأدى إلى تعليق الاتصالات بين الطرفين بالكامل تقريبا.