وكالات - النجاح - قال وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الأربعاء، إن إيران تمتلك صواريخ تحمل رؤوسا تقليدية وليست نووية، وذلك في إطار رده على تقارير غربية تحدثت عن اعتزام طهران الاستعانة بأقمار صناعية لتطوير برامج صواريخ جديدة.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن حاتمي خلال حضوره اجتماعا للحكومة قوله: إن "جميع الصواريخ التي لدينا تستخدم الرؤوس الحربية التقليدية، ولا يوجد في الجمهورية الإسلامية شيء حول تصنيعنا صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية".

وأضاف حاتمي، أن الصواريخ التي تمتلكها إيران ضمن منظومتها الدفاعية "تتمتع بدقة عالية للغاية؛ إذ لمس الأمريكيون هذه الدقة جيدا في عين الأسد، ولهذا لسنا في حاجة إلى شيء آخر" وفق ما نقلت وكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية.

وقال وزير الدفاع الإيراني ردا على تصريحات منسوبة لوزيري الخارجية الفرنسي والأمريكي حول الأنشطة الفضائية الأخيرة لطهران، والتي أشارا فيها إلى إمكانية استعانة إيران بالأقمار الصناعية لتطوير صواريخ جديدة: إن "مسألة الأقمار الصناعية وحاملات الأقمار ليست عسكرية ومع هذا يُمكننا الاستعانة بهذه الأقمار لأهداف دفاعية".

يأتي هذا بعدما فشلت إيران، الأحد الماضي، في وضع قمر اصطناعي جديد؛ للمراقبة العملية في المدار، في إطار برنامجها الفضائي الذي تقول إنه "سلمي".