النجاح -  فاز بيت بوتدجدج بفارق بسيط في انتخابات الحزب الديمقراطي التمهيدية بولاية أيوا، وذلك بعد تأخر طويل في إعلان النتائج بسبب أعطال فنية.

وتعيد النتيجة تشكيل سباق الرئاسة الأمريكية وتثير الشكوك حول مصير جو بايدن الذي كان المرشح الأبرز في مرحلة ما ثم انتهى به المطاف في المركز الرابع.

وفي أول انتخابات في السباق لاختيار مرشح يواجه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني، أعلن الحزب الديمقراطي في أيوا يوم الخميس تقدم بوتدجدج رئيس بلدية ساوث بند السابق بولاية إنديانا والبالغ من العمر 38 عاما بفارق بسيط على السناتور بيرني ساندرز إذ حصل على 26.2 في المئة من الأصوات مقابل 26.1 في المئة لساندر.

وحلت إليزابيث وارن عضو مجلس الشيوخ في المرتبة الثالثة وحصلت على 18 في المئة من الأصوات في حين جاء أداء بايدن مخيبا للآمال وحصل على 15.8 في المئة.

وجاءت السناتور إيمي كلوبوشار في المركز الخامس بحصولها على 12.3 في المئة.