نابلس - النجاح - كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن حقيقة ذكر اسم مصر في "صفقة القرن"، مشيرا إلى أنه "لا ذكر لمصر أو الأردن في الصفقة".

وأكد أبو الغيط خلال ندوة "تحديات السياسة الدولية في المنطقة العربية"، في معرض الكتاب إلى أن ما ذكر عن إعطاء أرض مصرية أو أردنية للفلسطينيين بديلا عن أراضيهم، ضمن "صفقة القرن" غير صحيح بالمرة.

وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تستخدم أموال المعونة التي كانت ترسلها لمصر، بنحو 50 مليون دولار سنويا، لإحداث تغييرات في السياسة الداخلية في مصر، وبدأت بالفعل عقد دورات تدريبية لأشخاص بأعينهم معروفين للأجهزة المصرية، وكل هذا مكتوب "لكننا لا نقرأ".

وتابع: الطرح الأمريكي بخصوص القضية الفلسطينية، أو ما يعرف بـ"صفقة القرن"، كان من المفترض أن يتم بعد انتهاء الانتخابات الأمريكية، موضحا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طرحه بالأمس لدواعي الانتخابات ولتحقيق مصالح أطراف محددة.