نابلس - النجاح -  أكدت الخارجية الروسية في تعليقها على "صفقة القرن" الأمريكية، أن الكلمة الفصل في التوصل لتسوية دائمة وعادلة في الشرق الأوسط، يجب أن تكون للفلسطينيين والإسرائيليين وحدهم.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاراوفا اليوم الخميس في مؤتمر صحفي: "قبل كل شيء أود أن أقول إن الكلمة الفصل في مسائل التسوية العادلة والدائمة يجب أن تكون للفلسطينيين والإسرائيليين أنفسهم، لأن ذلك يتعلق بمستقبلهم".

وأعربت عن استعداد موسكو "لمواصلة العمل البناء في إطار الجهود الجماعية الرامية إلى التوصل لتسوية شاملة للصراع العربي الإسرائيلي"، إضافة إلى استعدادها "للتنسيق الوثيق مع الشركاء الفلسطينيين والإسرائيليين، ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والرباعية الدولية، وجميع الأطراف المعنية في تحقيق سلام دائم في الشرق الأوسط".

وأشارت زاخاروفا إلى أن موسكو تتابع عن كثب ردود الدول العربية على المقترحات الواردة في الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط "صفقة القرن".

وتابعت: "نراقب عن كثب رد الفعل من العواصم العربية على المبادرة الأمريكية، وحتى الآن فإن التقييمات متشائمة وسلبية على الأرجح".

وفي السياق نفسه، استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في الكرملين اليوم، وبحثا خطة السلام الأمريكية

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، عقب اللقاء إن الكرملين سيواصل "تحليل" بنود الخطة.