نابلس - النجاح - قال بيان مشترك صادر عن مجلس الأمة التركي الكبير، إن الخطة الأمريكية ما تسمى "صفقة القرن" ولدت ميتة وفقدت الثقة، لأنها تجاهلت وضع القدس، وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة، والمستوطنات غير الشرعية، كما أنها تجاهلت رؤية حل الدولتين، وتضمنت إقتراحات مخلة بالقواعد الأساسية للقانون الدولي وخاصة قرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة، ولا يوجد إحتمال لقبولها لدى المجتمع الدولي .

وأضاف أنَّ إدارة الولايات المتحدة بهذه الخطة، منحازة إلى طرف واحد، وهي تتعارض تماما مع قرارات الأمم المتحدة ومنظور الحل القائم على وجود دولتين.

ولفت إلى أنَّ هذه الخطة لا توفر أرضية تفاوضية بين الطرفين، وتهدف لإعطاء الشرعية بتعميق احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية المستمر منذ عقود، بما في ذلك المسجد الأقصى قلب الإنسانية، وفرضها على الجانب الفلسطيني، والمراد منها تحويل عملية الاحتلال إلى ضم للأراضي.

وأكد البيان المشترك، على أنَّ حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لن يكون ممكنا إلا مع إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة ومتواصلة جغرافياً وعاصمتها القدس الشرقية على أساس حدود عام 1967، مشددا على أن تركيا لن تدعم أي حلٍ لا  يراعي الحق الأساسي للشعب الفلسطيني وحرياته، ولا تقبله دولة فلسطين والشعب الفلسطيني، وستواصل تركيا بوحدة وتضامن أعضاء وأصحاب المسؤولية والضمير في المجتمع الدولي الدفاع في جميع المحافل عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني  ضد الظلم والاضطهاد والإحتلال .

ووقع على البيان المشترك كل من حزب العدالة والتنمية "الحاكم"، وحزب الحركة القومية، وحزب الشعب الجمهوري المعارض، وحزب جيد المعارض، وحزب الشعوب الديمقراطي الكردي.