نابلس - النجاح - أستلم مجلس الشيوخ الأمريكي أمس القرار الاتهامي بحق الرئيس دونالد ترامب تمهيدا لمحاكمته اعتبارا من الثلاثاء بقصد عزله من منصبه.

و قد كشف زعيم الغالبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل أن هذه المحاكمة التاريخية  ستجري بإشراف رئيس المحكمة العليا جون روبرتس، الذي سيؤدي اليمين الدستورية، اليوم الخميس، كرئيساً لهيئة المحكمة البرلمانية قبل أن يؤدي أعضاء مجلس الشيوخ المئة اليمين الدستورية أمامه بصفتهم أعضاء هيئة المحلفين، في حين ستبدأ المحاكمة "فعليا" الثلاثاء المقبل.

واعتبر ماكونيل، أن هذا وقت عصيب بالنسبة لبلادنا، ولكن هذا هو السبب الذي دفع بالآباء المؤسسين لإنشاء مجلس الشيوخ.

في حين أضاف السناتور الجمهوري أنه يتعين الآن على مجلس الشيوخ أن يبلغ البيت الأبيض بأمر المحاكمة، وأن يطلب من الرئيس "الرد على مواد اللائحة الاتهامية وأن "يرسل محاميه".

وكانت، نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب قد قالت في وقت سابق: "من المحزن والمأساوي للغاية بالنسبة لبلدنا أن الإجراءات التي اتخذها الرئيس لتقويض أمننا القومي وانتهاكه اليمين الدستورية التي أداها وتعريضه أمن انتخاباتنا للخطر، قادتنا إلى هذا المكان".

وأضافت "اليوم ندخل التاريخ".

يذكر أن ترامب متهم بعدة قضايا منها: السعي بصورة غير مشروعة للحصول على مساعدة من أوكرانيا لحملة إعادة انتخابه، وإساءة استخدام السلطة لمنع أوكرانيا من الحصول على مساعدات أمريكية بهدف الضغط عليها لفتح تحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بايدن، الذي يتصدر حاليا سباق الترشيح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية.

 بالإضافة إلى محاولة عرقلة العدالة بعدم تقديم شهود ووثائق تخص التحقيق في تحد لمذكرات استدعاء صادرة من الكونغرس.