وكالات - النجاح - توعد قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني الولايات المتحدة الأمريكية مساء يوم الجمعة عقب اغتيال سلفه الجنرال قاسم سليماني الليلة الماضية، فيما نقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤولين في البنتاغون قولهم، إن ما بين 300 لـ3500 جندي أمريكي إضافي في طريقهم إلى الشرق الأوسط.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية نقلا عن قاآني "نقول للجميع اصبروا قليلا لتشاهدوا جثامين الأمريكيين بكل الشرق الأوسط".

وأتى تصريح قاآني الذي عينه المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي صباح اليوم خلفا لسليماني الذي اغتيل فور وصوله إلى العاصمة العراقية بغداد برفقة نائب قائد الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس ومجموعة من الضباط الإيرانيين والعراقيين.

وفي وقت سابق اليوم، توعد المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران بأن يكون الرد على اغتيال سليماني ثقيلا ومؤلما بالمنطقة بأسرها.

وقال المجلس الأعلى إن "الولايات المتحدة ارتكبت باغتيال سليماني أكبر خطأ استراتيجي لها بالشرق الأوسط"، مشددا على أن الرد سيكون بمنطقة الشرق الأوسط.

وأعلن أنه اتخذ خلال هذا الاجتماعي الاضطراري القرارات اللازمة- دون أن يشير إليها- وذلك عبر دراسته لأبعاد حادثة الاغتيال.

وأكد مجلس الأمن القومي الإيراني أن "الولايات المتحدة لن تنجو بسهولة من عواقب هذا الحساب الخاطئ".

في السياق، من المقرر أن يعقد مجلس الاحتلال الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (كابينيت) اجتماعًا ظهر يوم الأحد المقبل لبحث أبعاد اغتيال سليماني وإمكانية الرد الإيراني باستهداف دولة الاحتلال.

وأعلن الاحتلال حالة التأهب عقب اغتيال سليماني الذي كان يعتبره من أبرز المطلوبين لديه، فيما عقدت اجتماعات على أعلى مستوى قوات الاحتلال لتدارس الأوضاع عقب الاغتيال.