وكالات - النجاح - قُتل شخصان على الأقل وأُصيب عشرات آخرون بجروح نتيجة حرائق غير مسبوقة لا تزال مستعرة حتى اليوم السبت في شرق أستراليا وأتت على أكثر من مئة منزل.

وعثر على جثة متفحمة لرجل داخل سيارة، بحسب ما قالت فرق مواجهة الحرائق في ولاية نيو ساوث ويلز.

وتواجه أستراليا الآن أحد أسوأ مواسم حرائق الغابات بينما تعاني أجزاء منها أسوأ موجات جفاف تعيها الذاكرة، ويصعب إخماد الحرائق رغم انتشار نحو 1200 رجل إطفاء والإسناد الذي تقدمه سبعون مروحية على امتداد مساحة توازي ألف كلم.

ويُسجل في العادة اندلاع حرائق مماثلة سنويا في أستراليا خلال فصلي الربيع والصيف، لكن الحرائق اندلعت هذه السنة بكثافة وفي وقت مبكر، فقد شبت أولى الحرائق في سبتمبر/أيلول في شمال ولاية نيو ساوث ويلز (جنوب شرق) وصولا إلى المناطق الإستوائية في كوينزلاند (شمال شرق).

وأدى التغير المناخي والأحوال الجوية السيئة إلى جفاف استثنائي، مع نسبة رطوبة ضعيفة ورياح قوية تسهم في انتشار اللهب في الغابات.