وكالات - النجاح - أصدر الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​، قرارا بصرف مبلغ 50 مليون دولار كمساعدة في تحقيق الاستقرار في ​سوريا​ وحماية الأقليات العرقية والدينية المضطهدة، وتعزيز حقوق الإنسان.

وكان ترامب جدد تأكيد موقفه المتمسك بانسحاب قوات بلاده من سوريا، مشيرا إلى أنه ليس من واجب الجنود الأمريكيين تأمين الحدود بين سوريا وتركيا.

وقال ترامب خلال كلمة ألقاها في فعالية للناشطين المسيحيين في واشنطن أمس السبت: "لتكن لهم حدودهم الخاصة بهم، لا أعتقد أن على جنودنا التواجد هناك خلال الـ50 سنة المقبلة لحماية الحدود بين تركيا وسوريا، في الوقت الذي لا نستطيع فيه حماية حدودنا الخاصة".

وأضاف ترامب أنه "توجد الآن هناك منطقة عمقها 30 كيلومترا على طول الحدود التركية"، في إشارة إلى "المنطقة الآمنة"، التي أعلنت أنقرة عزمها على رسمها بعملية "نبع السلام"، وتابع أن "الأكراد ينسحبون وهذا أمر جيد".