النجاح - أكد الرئيس البيروفي مارتن فيزكارا، حلّ البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة، كما ودعا لانتخابات تشريعية مبكرة، في خطوة سارع البرلمان للردّ عليها بتعليق ممارسة الرئيس لصلاحياته، الأمر الذي فاقم أزمة المؤسّسات في البلاد.

وفي خطاب بثه التلفزيون أعلن فيزكارا "لقد قرّرت حلّ الكونغرس والدعوة لانتخابات تشريعية قبل موعدها الأصلي بعام ونصف والمقررفي نيسان/أبريل 2021".

وأشار الرئيس اليميني الشعب إلى أنه لم يجد بدّاً من حلّ البرلمان بعدما خلص أنّه "لا يمكن التوصّل إلى اتفاق مع المعارضة"، في إشارة إلى الخلاف حول طريقة تعيين قضاة المحكمة الدستورية، وهو موضوع أشعل نقاشاً صاخباً في البرلمان.

بينما لم يتأخر ردّ البرلمان إذ سارع النواب إلى التصويت على قرار علّقوا بموجبه "مؤقّتاً" ممارسة الرئيس لصلاحياته، وذلك بدعوى "العجز الأخلاقي"، وأوكلوا صلاحيات فيزكارا إلى نائبة الرئيس مرسيدس أراوز.

مع العلم أنه كان من المقرّر أن تجري الانتخابات التشريعية والرئاسية في وقت واحد في نيسان/أبريل 2021.