وكالات - النجاح - دعت ​وزارة الخارجية التركية​ ​المجتمع الدولي​ إلى "الرد على خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي، ​بنيامين نتانياهو​، ضم أراض واسعة في ​الضفة الغربية​"، معتبرة أن "هذه النية انتهاك وقح وغير مقبول للقوانين الدولية".

بدوره،اعتبر الاتحاد الأوروبي، أن تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم أراض فلسطينية، تقويض لعملية السلام.

وجدد الاتحاد الأوروبي تأكيده رفض سياسة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي، مؤكدا أنه لن يعترف بأية تغييرات على حدود ما قبل عام 1967.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن "الاتحاد لن يعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967، بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف تلك المتفق عليها بين الأطراف".

وتابع أن "سياسة بناء المستوطنات وتوسيعها، بما في ذلك في القدس الشرقية، غير قانونية بموجب القانون الدولي، واستمرارها، والإجراءات المتخذة في هذا السياق، هي تقويض لحل الدولتين وفرص السلام الدائم بين الطرفين".

وكان نتنياهو، قال أمس الثلاثاء، إنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات بعد الانتخابات، مضيفا أن فرض السيادة على كل المستوطنات والمناطق الاستراتيجية سيكون بالاتفاق مع الولايات المتحدة.