نابلس - النجاح - تستعد روسيا لتدشين أحدث سلاح مدمر في ترسانتها العسكرية، وهي أطول غواصة في العالم، مزودة بأسلحة نووية وبقدرات حربية هائلة.

ويبلغ طول الغواصة “بيلغورود” (604) أقدام، وستدعم (6) صواريخ نووية، بمقدور الواحد منها حمل رؤوس حربية بقوة تفجير تبلغ (2) ميجا طن، وهو ما يعادل مليوني طن من مادة “تي إن تي” شديدة الانفجار.

 
وبهذا تكون أقوى بـ(130) مرَّة من القنبلة التي ألقيت على هيروشيما، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ويتخوَّف خبراء من قدرة الغواصة التدميرية الهائلة، إذ إنَّ تفجيرها من شأنه أن يولد “تسونامي” مدمر يصل ارتفاع أمواجه لـ(300) قدم.

وسيتم إنزال الغواصة بميناء سيفيرودفينسك، الثلاثاء، على ساحل القطب الشمالي لروسيا، وعلى متنها (8) مركبات بحرية بإمكانها العمل على عمق عدة أميال، مما يتيح لها تدمير خطوط كهرباء وإنترنت في أعماق البحار.

وتحمل الغواصة في أسفلها غواصة أخرى صغيرة بطول (180) قدمًا، وتتسع لـ(25) شخصًا، لتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ، بالإضافة إلى أنشطة عسكرية.

ووفق الصحيفة البريطانية، فإنَّ قادة الغواصة سيقدمون تقارير مباشرة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بدلًا من كبار ضباط البحرية في البلاد، الأمر الذي يجعل “بيلغورود” أشبه بوكالة استخبارات في أعماق البحار.